fbpx

كشفت نتائج دراسة علمية جديدة أن تناول الطعام بسرعة من شأنه أن يرفع من خطر الإصابة بكل من السمنة ومرض السكري وأمراض القلب.

حيث أشار الباحثون القائمون على الدراسة أن تناول الطعام بسرعة لا يعطون وقتاً لأجسامهم لإطلاق إشارات الشبع، بالتالي يميلون لتناول كمية أكبر من الطعام.

تناول الطعام ببطء وتذوق مذاقه يعد المفتاح الأساسي للتمتع بصحة جيدة، حسبما ذكر الباحثون، فذلك يساعد في حماية الشخص من الإصابة بالمشاكل الأيضية.

ووجد الباحثون بتجربة تمت على عدد من المشتركين أن 11.6% من الأشخاص الذين تناولوا طعامهم بسرعة أصيبوا في اضطرابات أيضية رفعت من خطر إصابتهم بكل من السمنة والسكري وأمراض القلب.

ليس هذا وحسب، بل ارتبط تناول الطعام بسرعة مع زيادة الوزن وارتفاع نسبة السكر في الدم وزيادة حجم الخصر.

وأوضح الباحثون أن تناول الطعام بسرعة يشكل صعوبة في ارسال رسائل الشبع إلى الدماغ، مما يجعل الشخص يتناول كمية أكبر من الطعام، وبالتالي ارتفاع خطر الإصابة بكل من المشاكل الصحية المذكورة سابقاً.

في المقابل، لاحظ الباحثون أن المشتركين الذين تناولوا طعامهم ببطء وتلذذوا فيه، خسروا ما يقارب الأثنين كيلو من وزنهم خلال 15 أسبوعاً.

وأكد الباحثون أن اتباع هذه الطريقة في تناول الطعام من شأنها أن تحمي الإنسان وتحميهم من الإصابة بالعديد من الامراض الصحية المختلفة.

WhatsApp تواصل معنا عبر الواتساب